مراجعة تفصيلية للجهاز آيباد آير (iPad Air) الجديد من أبل

لطالما كان جهاز الآيباد من أبل هو الرائد في عالم الحواسب اللوحية منذ إطلاق جهاز الآيباد الأول منذ ثلاث سنوات و نصف (و قد باعت أبل أكثر من 170 مليون جهاز آيباد خلال هذه الفترة!).

و لكن لم تكن قوة الآيباد أو إمكانياته التي لا مثيل لها و لا جودة صناعته أو سرعة أدائه كافية لإرضاء طموحات كل المستخدمين, فقد كان هناك دائماً نفس الشكوى: الحجم و الوزن.

لا زلنا تنذكر أول جهاز آيباد عندما كانت سماكته تبلغ 13.4 ملم و يزن تقريباَ 680 جرام! بالتأكيد هذا ليس عملياً على الإطلاق خصوصاً إن كنت تعتمد على إستخدام الجهاز بكثرة و تنتقل طول اليوم من مكان لمكان و الجهاز في يدك. و لم يتحسن ذلك بالشكل الكافي خلال الثلاث سنوات السابقة, فقد خيبت أبل آمال محبيها العام الماضي عندما أعلنت عن الآيباد 4 ذو الإمكانيات الرهيبة. و لكن بلغت سماكته 9.4 ملم و كان يزن 650 جرام!

و لكن قدمت أبل مؤخراً آيباد آير "iPad Air" جهاز يجمع بين الإمكانيات الرهيبة و بحجم مناسب و وزن خرافي! عندما تمسك جهاز آيباد آير في يدك للمرة الأولى ستظن أنه مجرد نموذج ورقي للعرض في المحلات و المتاجر. لن تصدق أنه بالفعل يمكن وجود تابلت ذو سماكة 7.4 ملم و بشاشة ذات حجم 10 بوصة (9.7 بوصة على وجه التحديد) و لا تزن سوى 469 جرام فقط!


التصميم

بالتأكيد يمثل جهاز آيباد آير أفضل تصميم لأجهزة التابلت المتوفرة حالياً على الإطلاق. تبلغ أبعاد الجهاز 240x170x7.4 ملم و يزن كما أشرنا 469 جرام فقط. و هو بذلك أقل في الطول و العرض و السماكة و الوزن من كل أجهزة الآيباد السابقة.

مراجعة تفصيلية للجهاز آيباد آير (iPad Air) الجديد من أبل

و لكن الأبعاد ليست فقط كل ما يميز الجهاز آيباد آير, فقد حرص مصمميه على إستغلال كل ميليميتر ممكن للحصول على واجهة أنيقة و توفر كامل الراحة و السهولة في التعامل.

ستلاحظ بأن تم تقليل عرض الحواف للجهاز لكي تشغل الشاشة معظم مساحة الواجهة. و هو يشبه بذلك في الشكل جهاز آيباد ميني.

مراجعة تفصيلية للجهاز آيباد آير (iPad Air) الجديد من أبل


المواصفات

 لم تتغير الشاشة كثيراً عن الجهاز السابق. فهي بحجم 9.7 بوصة و بدقة 2048 في 1536 بيكسل و تأتي بتقنية ريتنا ديسبلاي "Retina Display" التي تعني صورة فائقة الدقة و عالية النقاء.

و لكن يأتي الجهاز مزوداً بنظام التشغيل الأحدث من أبل "iOS 7" الذي يقدم تصميم و شكل مطور و إمكانيات كثيرة مطلوبة. كما تم إضافة معالج أبل الجديد "A7 – 64 bit" الذي يحسن أداء الجهاز بشكل ملحوظ و يعزز من سرعته بشكل فائق.

كما لم تتجاهل أبل المطالبات بتعزيز قوة البطارية, حيث توفر بطارية الجهاز آيباد آير قوة عمل لمدة 10 ساعات متواصلة أثناء وجود إتصال "WiFi", كما تم تحسين أداء البطارية بشكل ملحوظ على وضع الإستعداد عن أجهزة الآيباد السابقة.

و يحتوي الجهاز على مستقلين إثنين لشبكات الـ"WiFi", و تعد أبل بأن ذلك سيؤدي إلى مضاعفة سرعة الإتصال بالإنترنت.


الخلاصة

نقاط القوة: يمثل الجهاز آيباد آير أسرع و أعلى جهاز تابلت كفاءة متوفر في السوق حالياً. بالإضافة إلى تعزيز قوة البطارية بشكل ملحوظ مع تصميم جديد جذاب, فهو أنحف و أخف وزناً من أي جهاز تابلت سابق.

نقاط الضعف: إفتقد المستخدمين خاصية التعرف البصمة التي قدمتها أبل في جهاز آيفون 5S الأخير, بالإضافة إلى السعر المرتفع كثيراً بالمقارنة مع أسعار أجهزة التابلت المتاحة من الشركات الأخرى.