إعتدنا عند تقديم أي نظام تشغيل جديد للهواتف و الأجهزة المحمولة على ظهور الكثير من الإمكانيات و الخواص الجديدة التي تزيد من المتعة و الراحة أثناء إستخدام الجهاز بشكل كبير, و لكن على حساب إستهلاك كبير جداً من عمر البطارية.

و نظام أندرويد كيت كات الجديد الذي يأتي مع أجهزة نيكسوس 5 ليس إستثناءاً لذلك, و لكن لحسن الحظ تم إضافة بعض الإعدادات التي تمكنك من توفير معدل إستهلاك البطارية بشكل ملحوظ.


أولاً: إستخدام خيارات الـ"GPS" الجديدة

الكثير من التطبيقات الآن تستخدم خواص تحديد المكان حتى و لو لم تكن برامج خاصة بالخرائط. يجد المطورين كل يوم طرق مبتكرة لإستخدام خواص تحديد المكان في برامجهم مثل إيجاد أماكن العمل القريبة أو تسجيل الدخول للمنشآت كالفنادق أو المطاعم.

قد تكون بعض أفكار هذه البرامج عبقرية و لكن تقوم بإستهلاك البطارية بشكل مخيف. و يحاول نظام كيت كات الجديد حل هذه المشكلة بتوفير خيار جديد داخل إعدادات نظام تحديد المواقع "GPS" يعمل على تقليل معدل إستهلاك البطارية أثناء عمله. و يمكن تفعيل هذا الخيار كالتالي:

  • قم بتشغيل الإعدادات "Settings", و إختر قائمة المكان "Location"
  • إختر خيار النظام "Mode", و قم بتفعيل أمر توفير البطارية "Battery Saving"

 و لا يوجد مانع من إبقاء هذا الخيار مفعلاً بشكل دائم, لأنه حتى مع عمله يقدم نتائج دقيقة و يمكن الإعتماد عليها.


ثانياً: تقليل خيارات الإستماع الذكية

أحد الإمكانيات العبقرية لنظام أندرويد كيت كات الجديد, هو إمكانية التحكم في الكثير من المهام بمجرد التحدث إلى الهاتف, كل ما عليك هو النطق بعبارة "OK, Google", من الشاشة الرئيسية أو من خلال واجهة تطبيق "Google Now" لتشغيل خاصية بحث جوجل "Google Search" أو أوامر النظق "Voice Actions".

و لكن يعني ذلك أن الهاتف يستمع إليك بشكل دائم, ينتظر فقط سماع عبارة "OK, Google" التي تقوم بتفعيل خدمة الأوامر الصوتية, مما يؤدي إلى زيادة الحمل على البطارية و إستهلاكها بشكل سريع جداً.

لذلك تقدم جوجل خيار عدم تفعيل هذه الخاصية عندما لا تحتاجها, إذهب إلى جوجل ناو "Google Now", و قم بفتح الإعدادات "Settings" و إختر قائمة الصوت "Voice" و إختر عدم تفعيل إكتشاف كلمة الأوامر "Hotword Detection".


ثالثاً: قم بتعطيل خاصية "NFC" عندما لا تحتاجها

هو ليس خياراً جديداً, و لكن أصبحت أغلب الأجهزة الذكية الجديدة تحتوي على رقاقة "NFC" للتعاملات المصرفية مباشرة من خلال الجهاز, و لكن الملاحظ أن الكثير من أصحاب هذه الأجهزة يتجاهلون تعطيل عمل هذه الخاصية في كل الأوقات حتى عندما لا يكونوا يستخدمونها.

للوصول إلى إعداد هذه الخدمة, إذهب إلى الإعدادات, ثم الخيارات الأخرى "More", و إختر قائمة "NFC".


رابعاً: لا تزامن ملفات الجهاز عندما لا تحتاج لذلك

تقوم جوجل بمزامنة كل البيانات المتاحة لكل الحسابات التي تقوم بإدخالها على الجهاز, مثل سجلات لأي نشاط يتم على متجر جوجل بلاي, و تطبيقات مثل "Google Keep", و حتى الصور.

و لعل أكثر ما يؤدي إلى إستهلاك البطارية هو مزامنة الصور. كل مرة تقوم بإلتقاط صورة, يقوم جوجل بتخزين نسخة إحتياطية منها على حسابك, يمكنك أن تتخيل كمية البيانات التي يتم مبادلتها يومياً بهذه الطريقة.

و لعل أسرع طريقة لمنع مزامنة الصور هي من خلال الذهاب لتطبيق معرض الصور "Gallery", ثم الإعدادات, و قم بتعطيل مزامنة الصور "Google Photos Sync".


خامساً: إستخدم أداة البطارية

إن كنت لا تزال غير راضي عن معدل إستهلاك البطارية, يمكنك إستخدام أداة مراقبة إستهلاك البطارية الذي يخبرك بكمية إستهلاك البطارية لكل تطبيق على الجهاز.

http://geeksar.com/post/2414/كيف-تشحن-بطارية-هاتفك-بشكل-أسرع

للوصول لهذه الأداة, قم بسحب شاشة التنبيهات, و إختر الإعدادات السريعة "Quick Settings", و إضغط على رمز البطارية. سترى قائمة بكل التطبيقات التي تعمل في الخلفية و مدى تأثيرها على عمر البطارية. لن تستطيع التخلص من الإستهلاك الكبير للواجهة "Display" أو الإتصال بالإنترنت مثل "WiFi" للبطارية, و لكن قد تلاحظ تطبيقاً معين يشغل البطارية بقدر غير مناسب أو غير مطلوب. في هذه الحالة يمكنك إنهاء عمل هذا التطبيق بالضغط عليه من القائمة, ثم إضغط على أمر الإجبار على الإنتهاء "Force stop".

هل تعلم أي وسائل أخرى لتقليل معدل إستهلاك البطارية؟ شارك برأيك في التعليقات.